أخبار » الأخبار الحكومية

بمناسبة يوم الشباب الدولي

الإعلام الحكومي يطالب بدعم الشباب وتمكينهم من الحصول على حقوقهم

13 أيلول / أغسطس 2020 02:30

شعار وزارة الاعلام
شعار وزارة الاعلام

غزة- الرأي


أكدت وزارة الإعلام – المكتب الاعلامي الحكومي بمناسبة يوم الشباب الدولي، على أهمية حقوق الشباب وضرورة مشاركتهم وتمكينهم من أخذ أدوارهم العملية وافساح المجالات لهم من أجل الحصول على حقوقهم المدنية والسياسية وممارسة تجاربهم الشبابية، لأجل تعزيز ثقتهم بأنفسهم بهدف اسهامهم في بناء مجتمعاتهم وأوطانهم.

جاء ذلك خلال بيان صادر عن المكتب الإعلامي الحكومي، بمناسبة الثاني عشر من أغسطس والذي يحتفل العالم من كل عام بيوم الشباب الدولي، هذا اليوم الذي تتسابق فيه الدول والمنظمات والهيئات الدولية لتأكيد مواقفها تجاه قطاع الشباب.

ونوه المكتب الإعلامي أن الشباب  الفلسطيني يواجه صعوبات وتحديات مُركَبة وذات طبيعة مختلفة تكاد لا توجد الا أمام الشباب الفلسطيني، حيث يتصدر الاحتلال الإسرائيلي وسياساته وممارساته اليومية في مقدمتها، فالاعتقالات اليومية التي طالت الآلاف من الشباب، والمنع من التنقل وسلب حرية الحركة ، يحول دون تمكن الشباب الفلسطيني من الاستخدام الأمثل للموارد والتوظيف الأفضل للطاقات ،هذا على صعيد الشباب في الضفة المحتلة بشكل أساسي.

وقل البيان أن  الشباب في قطاع غزة فحالهم أشد مأساة وتعقيد، فإلى جانب السياسات الاحتلالية التي أشرنا اليها فقد اُختص قطاع غزة ومنذ أربعة عشر عاماً بحصار ظالم، طالت آثاره جميع مناحي الحياة والحقوق والخدمات الأساسية ، كالحق في السكن، والعمل والصحة ، والتعليم فضلاً عما طال الأنشطة الاقتصادية من أضرار جسيمة، مما أدى الى عجز النسبة الأكبر من سكان القطاع عن القيام بأدوارهم الطبيعية لبناء مجتمعهم ومستقبلهم.

وأضاف أن  للشباب  كان لهم نصيب الأسد من آثار هذا الحصار المدمر وما تخلله من عدوانات همجية من قبل الاحتلال ساهمت بشكل فظيع في تعقيد سبل الحياة ،فلا تمكين من السفر أو العمل أو ممارسة الهوايات أو الحصول على التدريب أو التعليم المناسب لتوظيف الطاقات الكامنة التي تمكنهم من تأمين وبناء مستقبلهم .

وأشار البيان  الى أن نسبة البطالة في صفوف الشباب فاقت 75%،كما أشار الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني ، وما محاولات الانتحار التي بلغت في عام 2019 (464 ) حالة الا دليل على حجم الازمة التي تواجه الشباب والمجتمع الفلسطيني في قطاع غزة بشكل خاص .

وعلى ضوء ذلك، أبرق الإعلام الحكومي  الى العالم بأسره دوله ومنظماته وشعوبه الحية، نداء عاجل باسم الشباب الفلسطيني خاصة وشعبنا الفلسطيني عامة، أن يساهموا ولو بالقدر اليسير لرفع الظلم الواقع على الشباب الفلسطيني، جراء هذه السياسات والممارسات الاحتلالية، والعمل على رفع الحصار المفروض على قطاع غزة.

كما طالب بدعم الشباب وتمكينهم من الحصول على حقوقهم المدنية والإنسانية ليتمكنوا من بناء مستقبلهم وتأمين حياتهم المعيشية أُسوة بأقرانهم في هذا العالم.
 

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟