أخبار » عجائب وطرائف

علماء يكتشفون 3 بحيرات مدفونة في كوكب المريخ

01 تشرين أول / أكتوبر 2020 08:14

المريخ
المريخ

ساعد استخدام بيانات من جهاز رادار على المركبة الفضائية مارس إكسبرس إلى التوصل لاكتشاف البحيرات

أعلن علماء عن اكتشاف ثلاث بحيرات مدفونة بالقرب من القطب الجنوبي لكوكب المريخ.

وأكد العلماء أن هناك بحيرة رابعة، أُلمح إلى وجودها عام 2018.

وبما أن المياه السائلة أمر حيوي لعلم الأحياء، فإن الاكتشاف سيكون موضع اهتمام الباحثين الذين يدرسون إمكانية الحياة على كوكب آخر في النظام الشمسي.

لكن يُعتقد أيضا أن البحيرات شديدة الملوحة، مما قد يجعل أي حياة ميكروبية على الكوكب أمرا صعبا للغاية.

ويعني الغلاف الجوي الرقيق للمريخ أن وجود الماء السائل على السطح شبه مستحيل. لكن الماء يمكن أن يظل سائلاً تحت الأرض.

وقد توصل العلماء لهذا الاكتشاف الأخير باستخدام بيانات من جهاز رادار على المركبة الفضائية مارس إكسبرسMars Express التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية (إيسا)، والتي كانت تدور حول الكوكب الأحمر منذ ديسمبر/ كانون الأول 2003.

وفي عام 2018، استخدم الباحثون بيانات من رادار مارسيس للإبلاغ عن علامات على وجود بحيرة تحت سطح المريخ يبلغ عرضها 20 كيلومترا وتقع على بُعد 1.5 كيلومترا تحت طبقات القطب الجنوبي للكوكب، وهو غطاء قطبي سميك يتكون من طبقات من الجليد والغبار.

ومع ذلك، استند هذا الاكتشاف إلى 29 ملاحظة جمعتها مارسيس بين عامي 2012 و 2015. وحاليا، قام فريق، يضم العديد من العلماء الذين شاركوا في دراسة 2018، بتحليل مجموعة بيانات أكبر بكثير لـ 134 ملفا جمعها الرادار بين عامي 2010 و 2019.

وقالت الباحثة المشاركة، إيلينا بيتينيلي، من جامعة روما تري في إيطاليا: "لم نؤكد فقط موقع ومدى وقوة العاكس من دراستنا لعام 2018 ، ولكننا وجدنا ثلاث مناطق مضيئة جديدة".

وأضافت "البحيرة الرئيسية محاطة بأجسام صغيرة من المياه السائلة، ولكن بسبب الخصائص التقنية للرادار، وبُعدها عن سطح المريخ، لا يمكننا تحديد ما إذا كانت مترابطة بشكل قاطع".

واستعار الفريق تقنية مستخدمة بشكل شائع في التحقيقات الرادارية للبحيرات تحت الجليدية في أنتراكتيكا وكندا وغرينلاند، لتكييف الطريقة لتحليل البيانات من مارسيس.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
ما رأيك في الإجراءات التي تتخذها الجهات الحكومية في غزة في مواجهة جائحة كورونا؟