أخبار » الأخبار الفلسطينية

مطالبةً بضمانات للعمل بحرية

الأونروا تغلق مراكزها الإغاثية بغزة

04 تموز / أبريل 2013 07:18

احتجاجات أمام مقر الأونروا في غزة (اليوم)
احتجاجات أمام مقر الأونروا في غزة (اليوم)


غزة- الرأي:

أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، الخميس، إغلاق مراكز الإغاثة والتوزيع في قطاع غزة حتى إشعار آخر، مشترطة توفر ضمانات من كافة الجهات لكي تعمل بحرية ودون إعاقات من أجل إعادة فتح هذه المراكز.

وقالت الوكالة، في بيان وصل "الرأي" نسخةٌ عنه، إن القرار جاء على خلفية اقتحام متظاهرين لمقرها الإقليمي في مدينة غزة، في تصعيد احتجاجي على خفض الوكالة لبرامجها "جراء عجز الموازنة".

ووصفت ما جرى بأنه تصعيد مثير للقلق في إطار سلسلة الاحتجاجات التي انطلقت الأسبوع الماضي عقب هذا الأمر.

وأضافت أنها اضطرت إلى إغلاق العديد من منشآتها جراء هذه التظاهرات، موضحةً أنه مع تفاقم الوضع اليوم فإنها قررت إبقاء كافة مراكز الإغاثة والتوزيع مغلقة إلى أن يتم "إعطاء الضمانات من قبل كافة الجماعات ذات العلاقة بأنه يمكن استئناف عمليات الأونروا بدون إعاقات".

وأعرب مدير عمليات الوكالة في غزة روبرت تيرنر عن أسفه لذلك، خاصة في ظل أنه يجري حالياً توزيع الأغذية لحوالي 25 ألف لاجئ يومياً، قائلاً: "لا نستطيع تحمل هذه التهديدات الجارية لموظفينا، حيث أن سلامتهم هي إحدى مشاغلنا الأساسية في هذه اللحظة".

وأضاف تيرنر البيان " كما سيتم الإبقاء على إغلاق أية منشأة أخرى متأثرة جراء هذا الوضع".

في الوقت نفسه، أبدى المسئول الأممي تفهمه لتأثير تأثير قرار (الأونروا) بإيقاف المساعدات المالية على المنتفعين منها، وأكد أن الوكالة في المقابل استطاعت البدء في وتوسيع برنامج خلق فرص العمل المؤقتة للتخفيف من آثار تعليق المساعدات المالية لأشد اللاجئين فقراً في قطاع غزة".

ومع تشديده على احترام حق الناس في التظاهر السلمي، إلا أنه أوضح أن "ما حدث اليوم لم يكن مقبولاً على الإطلاق، كان يمكن أن يؤدي ذلك الوضع إلى وقوع إصابات خطيرة في أوساط موظفي الأونروا والمتظاهرين على حد سواء". وقال إن "هذا التصعيد الذي يبدو أنه كان مخططاً له مسبقا، هو تصعيد غير مبرر وغير مسبوق".

وأضاف تيرنر أن "هذه المظاهرات تؤثر في قدرتنا على تقديم الخدمة التي تشتد لها الحاجة لدى اللاجئين الفلسطينيين في غزة مثلما تؤثر أيضاً على عملياتنا في الضفة الغربية والأردن وسورية ولبنان ذلك أنها استهدفت أيضاً مبنى الرئاسة العامة في غزة".

ودعت الوكالة الدولية، التي تعنى باللاجئين الفلسطينيين منذ نشأتها عام 1950، كافة الجهات - لم يسمّها- التي تقف وراء أحداث اليوم إلى وقف فوري للتحريض على العنف في تلك المظاهرات وبالتصرف بطريقة مسؤولة.

متعلقات
انشر عبر
إستطلاع للرأي
جاري التصويت ...
هل تتوقع أن تتم المصالحة؟